الفصام : ما هو مرض الفصام وكيفية علاجه

الفصام والانفصام : ما هو مرض الفصام وكيفية علاجه

الفصام والانفصام في الشخصية الأعراض والعلاج

الفصام والانفصام : من أدق وأغمض الظواهر النفسية، فقد يبدو مرض الفصام أو الانفصام (Schizophrenia) لأول وهلة كمركبة متشتّتة القطع وما من شيئ يعيد جمعها!!!

الاسباب مجهولة نوعاً ما وغير أكيدة حتى اليوم.

ولكن كيف نستطيع تمييز المُصاب بالفصام؟؟؟

ما هي أعراض مرض الفصام والانفصام ؟

مرض الفصام والانفصام يهوى الشباب، فهو غالباً ما يصيب الشريحة التي تتراوح اعمارها بين ال16 وال30 سنة، ولحسن الحظ لا يستطيع بلوغ غايته إلا بنسبة 1% (شخص واحد على مئة يُصاب به فقط).

ومرض الفصام والانفصام إذ يضرب اليافع يشلّ قدراته بشكل مخيف.

لننظر من ناحية اعراض مرض الفصام، اليوم موقع أسرار الريجيم سوف يعرفكم على المؤشرات أو العوارض التي من خلالها تستطيعون تميّز مرض الفصام والانفصام.

حتى الان لقد تمكنت الابحاث الطبية من اكتشاف ما يلي:

غالباً ما يستهلّ مرض الفصام ببطء وبشكل خفيّ، عندما تبدأ الاعراض الاولى بالظهور وذلك عادة في مرحلة المراهقة او أول مراحل الرشد، قد تبدو محيّرة او مثيرة للإرباك اكثر منها خطيرة.

في الواقع في مراحل المرض الاولى أو المبكرة، قد يواجه المصاب به صعوبات في النوم، القدرة على التركيز او حتى الاسترخاء، احياناً قد يستهلّ إبعاد اصدقائه الاعزاء عنه وعن حياته، والاسوأ تتراجع نوعية الدراسته او عمله وكذلك الأمر، بالنسبة لمظهره الشخصي وكلّ ما يتعلق بالاعتناء به.

خلال هذه المرحلة قد يحدث مرة أو أكثر أن يتكلم بشكل غير مفهوم أو يصعب فهمه أو تنتابه احاسيس غير اعتياديّة.

متى يتملّك مرض الفصام المريض بالكامل؟

يميل الفصام والانفصام الى الظهور عبر دورات من الفتور أو الانقطاع فالانتكاسة والمعاودة.

في دورة الفتور قد يبدو الشخص متعافى وبوسعه العمل والتصرّف بشكل طبيعي في مجتمعه، أما في دورة الانتكاسة فيختلف الامر بالكامل، بحيث قد يخبر المصاب أحد او كل هذه الاعراض:

  • نقص في الحماس او الاندفاع، هلوسات أو توهمات، اضطرابات في الافكار، انعزال عن المجتمع.
  • أعراض تختلف من شخص الى آخر: التوهمات التي تجتاح المريض هي بمثابة معتقدات خاطئة ولا أساس لها في الواقع، على سبيل المثال: قد يظن المصاب بمرض الفصام بأن أحدهم يتجسّس عليه أو يراقبه او يطارده، يستمع الى افكاره او يدسّ افكاراً في رأسه!
  • أما الهلوسات فغالباً ما تشمل سماع اصوات تعلّق على تصرفاته، تطلق الشتائم او تملي عليه الأوامر، أحياناً ايضاً (وتلك حالة نادرة) قد يرى المريض اشياء غير موجودة او يشعر بأمور لا تمت الى الواقع بصلة.
  • التفكير المشوّش وغير المنظّم قد يصيب بعض المصابين بالإرباك والضلال: في الحديث قد ينتقلون فجأة وعشوائياً من موضوع الى آخر مختلف بالكامل: غالباً ما يرافق الاكتئاب والقلق هذا النوع من الأحاسيس.
  • باختصار، تختلف أعراض مرض الفصام كثيراً من شخص الى آخر، ومن طفيفة الى بالغة، لهذا تحديداً يحتاج تشخيص الحالة الى طبيب اختصاصيّ .

أسباب ظهور مرض الفصام والانفصام؟

حتى الآن ما من نظرية مثبتة، إنما يُعرّف الخبراء بأن مرض الفصام هو خلل بيولوجي في الدماغ، أما الاسباب فما زالت مجهولة، بالمقابل قد تقدّم بعض الاختصاصيين بعدة فرضيات ومنها:

-1- ثمة دليل قوي على أخمية عوامل الوراثة، بالفعل يبحث العديد من الباحثين حالياً عن اسباب جينية وراثية لفصام يسري في العائلات، قد تكلّل جهودهم بالنجاح في حال اكتشاف جينات خاصة بالامراض المُعقدة أو المركبة.

-2- ميزات مرض الفصام الى جانب جولات الكرّ والفرّ التي يدخل فيها على شكل مراحل فتور وانقطاع فمعاودة وانتكاسة، تجعله شبيهاً بالأمراض المعروفة بالذاتية المناعة (Auto-immune diseases).

-3- التكنولوجيات الجديدة قد زوّدت الابحاث بمفاتيح اضافية لاسباب الفصام: تظهر الصور المأخوذة عبر الكمبيوتر حول نشاط الدماغ، بأن جزءاً من هذا الأخير وهو الجزء المسؤول عن الوظائف الفكرية والذهنية الأعلى، يتصرف أو يعمل بشكل غير طبيعي، لدى مرضى الفصام.

-4- الصور بالرنين المغناطيسي (MRI) تظهر بأن الموقع ذاته من الدماغ لدى المصابين، قد تعرض للتلف أو لم ينم بشكل اعتيادي.

-5- سكانير ال CAT يظهر بأن المواقع المليئة بالسوائل في دماغ المصاب تميل الى الاتساع أكثر منها المواقع لدى الشخص السليم.

-6- حتى العلاجات الطبية المستعملة اليوم، تزوّد العلماء بالمزيد من القطع التي يحتاجونها لحلّ المربكة، على سبيا المثال: بعض المصابين بمرض الفصام، يتجاوب جيداً مع الأدوية المتدخَّلة في عملية انتاج الدوبامين البيوكيميائية في الدماغ.

هذا الواقع يقود الباحين الى الفرضية التالية: فرط انتاج الدوبامين قد يكون مربوطاً بظهور المرض.

هل مرض الفصام حالة قابلة للشفاء؟

ربما ليس بالكامل، إنما ثمة عدد لا بأس به من الأدوية التي تساهم في إعادة التوازنات البيوكيميائية لدى عدة مصابين، الى شكلها شبه الطبيعي او شبه السليم، بالفعل بوسع هذه الأدوية المساهمة في تخفيف الهلوسات والتوهمات، وفي المحافظة على افكار متناسقة ومنطقية، إنما وللأسف غالباً ما تخلّف اعراضاً جانبية بالغة، ما يساهم في عدم تجاوب المريض مع الدواء وفي ظهور الانتكاسات.

بالمقابل، من الممكن اخضاع المريض لمداواة نفسية، سواء فردية او ضمن مجموعات تضم العائلات ايضاً.

هذه الجلسات قد تعني الكثير للمريض كما والمقرّبين منه، تقدّم جلسات المداواة النفسية التفهّم والطمأنة، كما نصائح وتلميحات واقتراحات لتدبّر الجوانب الانفعاليّة الخاصّة بالخلل الفُصامي، كما وتساهم في التخفيف من حالات التوتر والقلق في مواقف يومية عدة من الحياة.

الأسرة تمد يد العون

أهم من العلاج بحد ذاته، أسرة المريض وتفهّمها، بالتعاون الوثيق مع خبراء الصحة والاختصاصيين النفسيين، بوسع افراد الأسرة تلقّن الكثير والمزيد عن مرض الفصام والانفصام، بالمقابل بوسع الأسرة تقديم معلومات جد نافعة عن حال وشخصية المريض لمساعدة الاختصاصيين في تفعيل العلاج.

تستطيع الأسرة ايجاد وسائل لمساندة المصاب بالفُصام وتأمين محيط داعم وشديد الاعتناء يشجّع التواصل.

في الختام مع العلاج الطبي المناسب والمستحدث، دعم مكثف من المجتمع (خاصة في المؤسسات) ومداواة نفسية ماهرة، سوف يتمكن العديد من المصابين بالفصام من التصرّف والعمل بشكل سليم في المجتمع.

بفضل كل الموارد المُساعَدة المذكورة، يستطيع المصاب الآن عيش حياة محترمة بكلّ استقلالية، كما والعمل والاستمتاع برفقة العائلة والاصدقاء.

ومن جهة أخرى، يستمرّ العمل الدؤوب بغية ايجاد علاج فعّال ونهائي لهذا المرض، والأمل في النجاح يزداد اضطراداً يوماً بعد يوم.

نرجو ان تكون هذه المعلومات التي قدمناها مفيدة لكم. شاركونا تجاربكم بإضافة اي معلومات جديدة عن مرض الفصام والانفصام من خلال التعليق ومن خلال صفحة اسرار الريجيم على الفبس بوك.

عن Feryal Abou Assaf

الرجيم والرشاقة من اهم المواضيع التي تهم الكثير منا ولكن وجود الكثير من المعلومات الخاطئة والضارة على الانترنت دفعت بي لإنشاء هذا الموقع ومشاركتم خبرتي ومعرفتي في هذا المجال. ساعدوني في التسويق لموقعي من خلال نشر مقالاتي على الفيسبوك، التويتر والانترنت. ملاحظة ارجو الاستفادة من هذه المعلومات الصحيّة المذكورة هنا، والقيام بتجربتها بعد مراجعة الطبيب المختص وعلى المسؤولية الشخصيّة.

شاهد أيضاً

الفطريات الجلدية أنواعه أسبابه وكيفية العلاج

الفطريات الجلدية أنواعه أسبابه وكيفية العلاج

ما هي أنواع الفطريات الجلدية والاسباب التي تؤدي الى ظهورها؟ الفطريات الجلدية ، لا تظنّوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.