الالزهايمر الأسباب وكيفية الوقاية

الالزهايمر الأسباب وكيفية الوقاية

الالزهايمر !!  لنتعرف سوياً على الأسباب التي تؤدي الى ظهوره وكيفية الوقاية منه

الالزهايمر لعل أكثر ما يشغل بال الانسان اليوم، يقلق راحته ويقضِ مضجعه هو خوفه من التعرّض للمرض، خاصة في ظل تفاقم الأمراض المزمنة لا سيما السرطان وأمراض الدماغ والقلب والكلى الى ما هنالك.

ناهيكم عن الامراض النفسية، فكثير من الامراض غالباُ ما تكون أسبابها خافية على جسم الطبي لانها أسباب باطنية محض.

اليوم موقع أسرار الريجيم سوف يبحث في جذور مرض الالزهايمر والاسباب التي تؤدي الى ظهوره.

فقد اكتشف العلماء وجود صفائح من البروتين داخل الخلايا العصبية وخارجها في الدماغ، هذه الصفائح والتكتلات تتسبب بموت خلايا في مركز الذاكرة والنطق في البدء، ومن ثم تتوسع لتؤدي الى نشوء فراغات في الدماغ، والتي تعطّل بدورها مسار الرسائل العصبية، فعندها تتفاقم عوارض مرض الالزهايمر، ويفقد الدماغ مظهره.

تشرح علوم باطن الانسان والتي تبحث دوماً عن الاسباب الخافية لتعليل النتائج الظاهرة لأي مرض أو بحث فتؤكد على ما يقوله الطب بأن مرض الالزهايمر هو مرض قد نشأ في الدماغ قبل ظهور عوارضه الحسية.

على صعيد آخر، معلوم بأن الامراض المزمنة وخاصة الدماغية التي تلازم المريض كحالة دائمة، تعتبر طبياً الاكثر تعقيداً الى حد الإعجاز أحياناً، ونرى بأن نسبة الشفاء منها عبر العقاقير والحقن ضئيلة وضئيلة جداً، وهذا ما يثبته واقع الحال في مرض الالزهايمر إذ إنه حتى يومنا هذا لم يكتشف علاجاً شافياً له.

فالبرغم من أن العقاقير قد تُحسّن من وضع المريض، الا أنها على ما يبدو تسكّن النتيجة فقط ولا تعالج السبب الحقيقي.

ان تناول العقاقير لا يعني ابداً عدم ظهور عوارض هذا النوع من الامراض مجدداً وتكراراً في حياة المرء، كما أنه لا ينفي التدهور الصحي السريع الذي يصيب المريض.

ولعل تفاوت تمظهُر المرض، تفاقمه، ومدى التجاوب مع العقاقير بين مريض وآخر يدخل في صلب الخصوصية التي يتمتع بها كل انسان.

كل انسان مخلوق خاص يختلف عن غيره في طريقة التفكير والتعاطي الحياتي، قبل أن نقول في تركيبته الجسدية.

فالإنسان، جسد وروح وبينهما عدة مكونات باطنية خفية تصل بينهما وتدعى “بأجهزة وعي” أو “بالأجسام الباطنية”.

وبالعودة الى أصل المرض وجذوره، موضوع البحث، يؤكد علم الباطن الانساني بأن “المرض ينشأ غالباً في النفس، ثم يظهر في الجسد، ولن يشفى كلياً إلا عندما يتلاشى (السبب) في النفس”.

المرض هو “الخلل الذي يطرأ على شيئ ما، فيناقض أو يفسد نظامه”. أما عن أسباب المرض، فالعلوم الانسانية تؤكد بأن سبب وجود المرض هو الانسان نفسه أي نتيجة تصرفاته.

وتستفيض هذه العلوم بشرح الخلل على صعيد الجسد لتوضّح بأنه خلل في النظام الغذائي الصحي.

أما السبب، فلا بد أن يكون الانسان وذلك عن طريق افراطه في تناول أطعمة معينة والامتناع عن تناول أنواع أخرى من الطعام، فهذا ما يؤدي بدوره الى فقدان التوازن المطلوب في النظام الغذائي، وبالتالي في الجسد.

إما ان كان الخلل على صعيد الجسم المشاعري، فسببه يعود الى الانسان أيضاً، بمعنى أن أسلوب وكيفية التعامل مع الشؤون أو المصاعب الحياتية هي التي تؤدي الى حدوث الخلل، فعلى سبيل المثال: التعاطي مع الشؤون الحياتية بخوف وخجل وتردّد، القسوة في المعاملة، حب السيطرة، الى ما هنالك من أساليب أخرى تعتبر سلبيات متجذرة في النفس وقد تصبح مسببات أساسية لنشوء الأوجاع الجسدية والامراض النفسية.

وفي حال جاء الخلل في الجسم العقلي، فالسبب هو أسلوب التفكير المرء نفسه أيضاً وأيضاً، فالفكر السلبي ينعكس على صاحبه سلباً قبل أن يطال الآخرين، وأصدق تجربة هي في اختبار نتائج القلق الفكري على الشخص نفسه، فأول ما يشعر به انزعاج عام وتوتر قد يؤدي الى حالات من الصداع الحاد.

في ضوء ما ذكرناه، هل يمكن الاستنتاج أن خروج المرء عن نظام الحياة وقوانينها قد يولد أمراضاً وآلاماً؟

هل كلما تمادى المرء في انتهاك هذا النظام، تعمق الالزهايمر واستشرى؟

هل باستطاعة المرء تفادي الخلل الغذائي عبر اتباع نظام متكامل يوفر المغذيات الضرورية للجسد؟

والأهم، هل يستطيع المرء أن يتمتع بصحة نفسية جيدة عن طريق العيش الايجابي؟

طبعاً، الانسان طبيب نفسه وما عليه سوى التخلص من سلبيات النفس الجسدية، والمشاعرية، والفكرية وتحقيق التوازن في جميع أوجه الحياة المعاشة.

فلو تفكرنا بأسباب الخلل والذي يولد أمراضاً جسدية ونفسية (مشاعرية وفكرية)، لوجدنا أن جميعها تبدأ من داخل الانسان من باطنه وتحديداً من مستوى وعي المرء نفسه، إن على صعيد الجسد، الغذاء أو على صعيد المشاعر أو الفكر.

 

من أهم الاسباب الداخلية التي قد تؤدي الى ظهور الالزهايمر:

-1- تعرض المرء الى صدمة حياتية قوية، وقد تكون صدمة عاطفية سببت إرهاقاً نفسياً وجسدياً.

-2- عيش المرء أسلوباً حياتياً رتيباً يفتقر الى التجدد الدائم.

-3- تطرّف المرء في الممارسات الحياتية السلبية كالخمول الفكري أو الجسدي.

-4- العناد، الانفعال السريع، الانتقاد المستمر وعدم الاكتراث بمشاعر الآخرين، حتى وإن بدء المرء دبلوماسي الحديث أو عاطفي.

-5- الفوضى، الانغلاق، التعصّب، ولاسيما الآتية في التعاطي مع الظروف العملية والحياتية، ما يعني أن المرء لا يرتبط بين ماضيه، حاضره، ومستقبله، وهذا ما يرشح التقطع الزمني في ذاكرته وتفكيره.

-6- الإنقطاع عن العمل في سن مبكرة.

 

ولكن ماذا عن الوقاية، كيف يمكن الوقاية من الالزهايمر؟

فلا يكفي تدريب المرء على تمارين لتقوية الذاكرة، بل عليه تقوية ذاكرته في شؤونه الحياتية أي في الربط ما بين الأحداث ومجريات الأمور الخاصة والعامة، ربطها بهدف أخذ العبرة، والتفتّح والنضج في الوعي.

وتبقى الطريقة المثلى لتفادي مرض الالزهايمر الانفتاح على عاطفة الحب بمعناها الانساني، فالحب الصادق الواعي، هو الايجابية الأشد تأثيراً التي يمكن أن يمارسها المرء في حياته كي يرتقي بها، ويتوعى الى أسرار الحب الدفينة.

لعل أكبر دليل على أن الباطن ( وتحديداً النفس البشرية) أقوى من الظاهر (الجسد). وإنّ الباطن هو الذي يولّد تفاعلات الجسد، فحقيقة الشفاء من الامراض الخطيرة هو عن طريق تغيير أسلوب الحياة، ومواجهة الأمراض بإيجابية بدون الاستسلام لها، كما وأنّ تأثير الباطن على الظاهر هو ما يفسر ببساطة ما يُعرف علمياً بال “Placebo Effect” حيث يشعر المرء بالتحسّن فقط لظنه (الخاطئ) بأنه يتناول علاجاً لمرضه، أوليست أولى شروط الشفاء من الامراض إقناع المريض نفسه بفاعلية العلاج؟

ختاماً، إن تفاقم الامراض على أنواعها رغم كل التقدم التكنولوجي المادي الحاصل، هو دعوة لكل منا أن نسعى الى فهم كياننا وما يطويه من ألغاز، من داء ومن دواء.

نرجو ان تكون هذه المعلومات التي قدمناها مفيدة لكم. شاركونا تجاربكم بإضافة اي معلومات جديدة عن الالزهايمر من خلال التعليق ومن خلال صفحة اسرار الريجيم على الفبس بوك.

 

عن Feryal Abou Assaf

الرجيم والرشاقة من اهم المواضيع التي تهم الكثير منا ولكن وجود الكثير من المعلومات الخاطئة والضارة على الانترنت دفعت بي لإنشاء هذا الموقع ومشاركتم خبرتي ومعرفتي في هذا المجال. ساعدوني في التسويق لموقعي من خلال نشر مقالاتي على الفيسبوك، التويتر والانترنت. ملاحظة ارجو الاستفادة من هذه المعلومات الصحيّة المذكورة هنا، والقيام بتجربتها بعد مراجعة الطبيب المختص وعلى المسؤولية الشخصيّة.

شاهد أيضاً

سرطان عنق الرحم : الأعراض التشخيص وكيفية العلاج

سرطان عنق الرحم : الأعراض التشخيص وكيفية العلاج

سرطان عنق الرحم : الأسباب، الأعراض والعلاج سرطان عنق الرحم هو مرض سرطاني يصيب قسماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.